الصفحة الرئيسية التلفزيون الفلسطيني يتألق في الجائزة الكبرى للاتحاد الإذاعي والتلفزيوني الدولي للفلم الوثائقي

التلفزيون الفلسطيني يتألق في الجائزة الكبرى للاتحاد الإذاعي والتلفزيوني الدولي للفلم الوثائقي

 

تمكنت هيئـة الإذاعة والتلفزيـون الفلسطينية  من التميز خلال الدورة السادسة والثلاثين من مسابقة الجائزة العالمية الكبرى، التي ينظمها الاتحاد الإذاعي والتلفزيوني الدولي (URTI) وأعلن عن نتائجها يوم 1 يوليو الجاري في مدينة مونتي كارلو الفرنسية. وقد تحصل التلفزيون الفلسطيني على الجائزة البرونزية، مكافأة لشريط "إعادة بناء ذكريات عمواس"، الذي أخرجته ديما أبو غوش.


يتبع الشريط الفائز خطوات المخرجة ديما وهي تعيد بناء ما تتذكره من قريتها "عمواس"، التي دمرها الاحتلال الإسرائيلي، في شكل مجسم صغير. و"عمواس" هي قرية فلسطينية احتلت عام 1967 ودمرها الجيش الإسرائيلي وطرد أهلها، كانت توجد في منطقة اللطرون جنوب شرق الرملة، وكانت تقع على مفترق طرق يوصل بين مدن رئيسية هي: رام الله والرملة ويافا والقدس وغزة. تبعد عن يافا حوالي 30 كلم ومثل ذلك تقريباً عن القدس.


اسم "عمواس" يعنى الينابيع الحارة، وهي قرية قديمة، كان اسمها في العهد الروماني "نيقوبوليس" بمعنى مدينة النصر نسبة إلى انتصار فاسبسيانوس على اليهود. وصلها المسلمون في خلافة أبي بكر حيث فتحها عمرو بن العاص وأصبحت مقر جند المسلمين.

 

أما بقية الجوائز، فقد آلت الجائزة الكبرى إلى اليابان عن شريط "هاتف الرياح: همسات إلى العائلات الضائعة"، وفاز بالميدالية الفضية شريط التلفزيون الفرنسي "، في حين آلت جائزة مارتين فيليب للآستكشاف إلى القناة الفرنسية الخامسة. 


وقد تمت مشاهدة البرامج المتسابقة من قبل لجنة التحكيم متكونة من ممثلين عن قنوات تلفزيونية عمومية من 6 بلدان، وهي الجزائرو بلجيكا والكامرون ومصر وكوسوفو والبرتغال،  وذلك في إطار مهرجان مونتي كارلو للتلفزيون.

 

والمعلوم أنه تم تأسيس الاتحاد الإذاعي والتليفزيوني الدولي سنة 1949 و هي أعرق منظمة سمعية و بصرية و الوحيدة ذات البعد العالمي، وينظم هذا الاتحاد المهني تبادلات لبرامج تلفزيونية و إذاعية.