التعاون الدولي

 

يتمتع اتحاد إذاعات الدول العربية على المستوى العالمي بمكانة فريدة من نوعها بين الاتحادات الإقليمية والدولية المختصة والتي يقيم معها علاقات مهنية قوية،  وهو عضو نشيط في اتحاد الإذاعات العالمي (World Broadcasting Union, WBU) ويشترك معه في عديد الأحداث والتظاهرات المختصة. كما يرتبط الاتحاد بعلاقات تعاون متينة مع الاتحادات المهنية والهيئات الإقليمية في إطار انفتاحه على محيطه العالمي وربط جسور التواصل بين المنطقة العربية والعالم خدمة لهيئاته الأعضاء.


تمتد هذه العلاقات إلى مجالات متنوعة حسب اختصاص الشريك، وهي تشمل بالخصوص الإنتاج المشترك وتبادل الخبرات والتدريب وتبادل البرامج والأخبار والتغطيات الرياضية وغيرها، ويمكن ذكر أبرز شركاء الاتحاد:


 اتحاد الإذاعات العالمي : اتحاد إذاعات الدول العربية عضو نشيط في اتحاد الإذاعات العالمي (WBU)، وهو يشارك في لقاءات التفكير وفي النقاشات المهنية بين الاتحادات الإقليمية حول المسائل ذات الاهتمام المشترك، التي يحتضنها الاتحاد الدولي بصورة منتظمة.


 اتحاد الإذاعات الأوروبية : تربط اتحاد إذاعات الدول العربية بنظيره الأوروبي، اتحاد الإذاعات الأوروبية (EBU)، علاقة قديمة ومتميزة جدا تشمل بالخصوص مجالات التبادل الإخباري إلى جانب شؤون التدريب والتكوين.


 المؤتمر الدائم للوسائل السمعية البصرية في حوض البحر الأبيض المتوسط COPEAM : يمثل هذا التجمع واحدة من ثمار التعاون مع اتحاد الإذاعات الأوروبية كفضاء سمعي بصري إقليمي، وهو شبكة تعمل على تقوية الإشعاع الثقافي والعلمي لحوض البحر الأبيض المتوسط، بفضل تعاون أعضائها في حقول التبادل الإذاعي والتلفزيوني والإنتاج المشترك والتدريب. ولئن اشتمل التعاون مع الكوبيام على مجالات مختلفة، فإنه حقق نتائج بارزة في مجال الإنتاج التلفزيوني المشترك الذي تتولاه 4 إلى 7 هيئات من شمال المتوسط ومثلها من جنوبه. وقد أدى هذا التعاون إلى إنتاج عدة سلسلات تلفزيونية منها "جسور" و"بين الضفاف"، التي بلغت اليوم صيغتها الخامسة.


 المعهد الآسيوي للتنمية اللإذاعية : يعود التعاون بين اتحاد إذاعات الدول العربية والمعهد الآسيوي للتنمية إلى عام 2002، وهو يشمل التعاون مع المعهد الآسيوي عدة مجالات منها بالخصوص التدريب الإذاعي والتلفزيوني والإنتاج المشترك وتنظيم الندوات المشتركة والمسابقة التلفزيونية (World TV Awards).


 اتحاد الإذاعات الأسيوية : اتفق الاتحاد واتحاد الإذاعات الآسيوية بموجب اتفاق التعاون المبرم بينهما في شهر أكتوبر 2012 على أن يشمل التعاون بينهما مجالات مهنية متعددة، تتمثل بالخصوص في تبادل الحقائب الإخبارية والتغطية المشتركة لبعض الأحداث الكبرى ذات الاهتمام المشترك، ومساهمة الاتحاد في القمة الآسيوية للإعلام التي ينظمها المعهد سنويا وفي بعض المشاريع المهنية الأخرى، وإمكانية إنجاز برامج إذاعية وتلفزيونية مشتركة، إلى جانب التعاون في مجالي التدريب والتغطيات الرياضية. 


 الهيئة العامة للإعلام والنشر والإذاعة والسينما والتلفزيون الصينية : وقع الاتحاداتفاقية التعاون الاستراتيجي مع الهيئة الصينية في سنة 2013، وهي تنص على إرساء تعاون بين الهيئة الصينية والهيئات الأعضاء في الاتحاد في تغطية الأحداث وإنتاج البرامج والتبادل التقني وتدريب العاملين. كما تعمل الهيئة الصينية على نشر الخبر العربي في القارة الآسيوية من خلال بث حقيبة أسبوعية تتضمن مواد تلفزيونية عربية على القنوات الصينية الناطقة باللغة العربية.


 هيئة الإذاعة والتلفزيون العمومية الهندية : يسعى الطرفان إلى إرساء تعاون يشمل تبادل البرامج التلفزيونية التي تبرز الخصوصيات الثقافية والفنية والمجالات الاقتصادية والاجتماعية للمنطقة العربية. كما تولى الاتحاد، في مرحلة أولى وعن طريق مركز تبادل الأخبار والبرامج بالجزائر، إعداد حقيبة تلفزيونية عربية مدتها 10 دقائق منتقاة من المادة التلفزيونية المتبادلة في الهيئات العربية الأعضاء وإرسالها إلى هيئة الإذاعة والتلفزيون الهندية لاستخدامها في خارطتها البرامجية على قنواتها التلفزيونية.