الصفحة الرئيسية ندوة نصرة القدس العربية للمهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون

ندوة نصرة القدس العربية للمهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون



تحت إشراف الدكتور "أحمد عساف"، وزير الإعلام الفلسطيني، انتظم مساء يوم الجمعة 27 أبريل 2018 لقاء تحت عنوان "نصرة القدس العربية"، ودلك ضمن فعاليات المهرجان العربي للإداعة والتلفزين في دورته التاسعة عشرة (26-29 أبريل 2018)، وبحضور سماحة مفتي القدس والديار الفلسطينية الشيخ "محمد حسين "

انطلق اللقاء بعرض الفيلم الوثائقي "معركة البوابات.. انتصار الإرادة" الذي جسد الملحمة الفلسطينية وانتصار شعبها على قوات الظلم والاستبداد من أجل نصرة المسجد الأقصى بالقدس المحتلة خاصة في معركته الأخيرة بعد رفضه وضع الحواجز والبوابات الإكترونية للدخول إلي المسجد وبعد صمود ومواجهات دامت قرابة الأسبوعين انتصرت إرادة الشعب الفلسطيني و تمت إزالة البوابات مع التنديد الدولي بهذه الإجراءات التعسفية ضد الشعب الذي انتصر بعد تقديم التضحيات من شهداء وجرحى من أجل قضيتهم العادلة.

"أشكر تونس شعبا وحكومة على احتضانها القضية الفلسطينية"، بهذا استهل الشيخ محمد حسين مفتي الديار الفلسطينية كلمته في الندوة التي تلت عرض الفيلم واستعرض جزء من الحقائق التاريخية والدلائل الدينية التي تثبت أحقية الفلسطنيين بالقدس باعتبارها عاصمة فلسطين الأبدية كما روى كشاهد عيان على ما عاشته القدس في شهر يوليو 2017 من تجاوزات وانتهاكات الكيان الصهيوني تجاه المصلين في المسجد الأقصى، لكن هذا لم يثن عزيمتهم وإصراهم ومقاومتهم من أجل استرداد حقهم المشروع في أرضهم وانتصرت في النهاية الإرادة الوطنية الرافضة للمس من هذه المقدسات.

كما كان اللقاء مناسبة لدعوة كل الصحفيين وأهل الإعلام من تونس والعالم العربي لزيارة فلسطين وزيارة القدس لنصرتها حتى تكون قبلة كل العرب رغم ما تعانيه من قسوة الاحتلال.

وفي مداخلته أثنى "منير الجاغوب"، القيادي بحركة فتح الفلسطينية، على دور الإعلام العربي في تسليط الضوء وإعادة القضية الفلسطينية إلى الواجهة من خلال المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون ودور وسائل التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام الفلسطينية خاصة والعربية عموما في فضح كل الممارسات القمعية التي سلطت على الشعب الفلسطيني الذي كان أيضا أداة ضغط على المجتمع الدولي للاعتراف بأن القدس ستبقى عاصمة فلسطين الأبدية.