الصفحة الرئيسية الإنتاج التلفزيوني المشترك والمهرجان أبرز محاور مجلة الإذاعات العربية

الإنتاج التلفزيوني المشترك والمهرجان أبرز محاور مجلة الإذاعات العربية



تتصدّر العدد الجديد من مجلة الإذاعات العربية (01-2018)، إضاءات : المدير العام للاتحاد المهندس عبدالرحيم سليمان، وقد خصّصها للحديث عنالدورة 19 للمهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون وما يرافقها من تحسينات وإضافات، وعن موضوع"الإنتاج العربي المشترك" الذي يحمل عنوان ملف العدد، وهو يمثّل إحدى القضايا المحورية التي يتوجّب على الهيئات التلفزيونية العربية بالخصوص الاهتمام بها أكثر من أيّ وقت مضى، اعتبارًا لتكاثر عددها بفعلتطوّر النظم التكنولوجية الحديثة، وما أتاحته من إمكانات واسعة في مجاليْ الإنتاج والبثّ، بالإضافة إلى ارتفاع كلفة الإنتاج ولاسيما الدرامي منه. وقد بات هذا الوضع يحتمّ على وسائل الإعلام المرئية، العمومية والخاصة، الدخول في تعاون وتكامل من خلال توظيف طاقاتها في الإنتاج المشارك والاهتداء إلى الأساليب الكفيلة بإزالة العراقيل التي تعترضه والبحث عن أقوم المسالك لتفعيله وتطويره.

وتطالعنا عدّة مقالات ودراسات تواكب مشاغل المهنيين المباشرين للعمل الإذاعي والتلفزيوني، وترصد التحوّلات التي تميّز القطاع السمعي البصري والفضاء الاتصاليالمعولم :

• أولى هذه الدراسات تتطرّق إلى وعد بلفور : من اغتصاب فلسطين إلى تدمير دول الممانعة، حيث شكّل منعرجًا خطيرا في تطوّر تاريخ فلسطين والشرق الأوسط، والمنطقة العربية ككل.

• ومن المقالات : الإعلام العربي وضرورة الحفاظ على الهوية الثقافية العربية في ظلّ العولمة.

• ونتابع آخر ما ظهر من ابتكارات في المجال التكنولوجي، حيث تمّ إطلاق جيل الاتصالات الخامس G5على الإنترنت ذات النطاق العريض، خلال دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بيونغ تشانغ / كوريا الجنوبية التي سمّيت أولمبياد تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات،

• الإعلام السمعي البصري في المغرب : هو عنوان بحثركّز على رهانات إصلاح هذا القطاع وتحدّياته، واستنتج أنّ مفتاح تأهيل المرفق العمومي يكمن في تلبية تطلّعات المشاهدين المغاربة والعمل على بلوغ نسبة مشاهدة ممكنة، بما يجعلهم أوفياء لقنواتهم الوطنية.

• وتواصل المجلة عرض تجارب الإذاعات العربية في الفتاوى،هذه المرّة : تجربة الإذاعة الجزائرية.

• ويتوّج العدد كعادته بتحليل ملامح المشهد الفضائي العربي كما تبدوفي الأيام المقبلة

- إعلام عمومي يترنّح بين محاولات التجديد والتطوير وإكراهات الأزمات السياسية المحلة.

- إنتاج درامي يرزح تحت طائلة ضغوط رقابية ومالية متنامية قد تؤثّر جدّيا على مستواه ونوعيته.

- احتكار بثّ الحدث الرياضي الأكبر كأس العالم، من قبل مجموعة فضائية مشفرّة... تضع التلفزيونات العمومية العربية في مأزق سياسي وجماهيري خانق مناخ عام.. لا ينبيء بتطوّر المشهد نحو الأفضل !


تصفح وتحميل العدد الجديد من مجلة الإذاعات العربية