الصفحة الرئيسية صدور العدد الجديد من مجلة الإذاعات العربية

صدور العدد الجديد من مجلة الإذاعات العربية


يصدر هذا العدد من مجلة الإذاعات العربية إثر انعقاد الجمعية العامة للاتحاد (37) والمجلس التنفيذي (98).

ومثلما ذكر المدير العام المهندس عبد الرحيم سليمان في "الإضاءات" فإنّ هذا اللقاء السنوي الذي تدارس حصاد نشاط الاتحاد خلال عام 2017 ونظر في ملامح خطته المستقبلية تزامن مع إعلان الإدارة الأمريكية قرارها الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارتها إليها. ونددّ بيان الاتحاد بهذا القرار الجائر وأهاب بكافة الهيئات الأعضاء والمؤسسات الإعلامية العربية والدولية للتشهير به والتصدّي الحازم لتداعياته الخطيرة على الاستقرار والأمن في المنطقة العربية وخارجها. كما دعا إلى تنظيم يوم إعلامي عربي موحّد بشأن القدس. وفي هذا الإطار، يطالعنا مقال بعنوان : القدس في الخطاب الإعلامي "العربي" : المراجعة بعد الإجماع، يحاول الإجابة عن بعض الأسئلة المتعلّقة بالخطاب الإعلامي عن المدينة المقدّسة، مثل : هل من الممكن الحديث عن الاعتراف بها عاصمة إسرائيل، دون ربطها بالتغطية الإعلامية لتهويدها ؟ وهل يمكن الكلام على تهويدها بمعزل عن الصراع الفلسطيني الإسرائيلي على وجه التحديد ؟ وما غاية إسرائيل من إفراغ النزاع عن القدس بصفة خاصة، والصراع الفلسطيني الإسرائيلي من مضمونه السياسي ؟ وأين مكمن الخلل في الخطاب الإعلامي العربي عن الصراع حول القدس ؟

النقطة الثانية التي استأثرت باهتمام كبير تتعلّق بحقوق البثّ التلفزيوني التي سجّلت خطوة إيجابية بعد تبنّي مجلس وزراء الإعلام العرب المقترحات التي تقدّم بها الأسبو ضمن مذكّرة استوفت الموضوع من جميع جوانبه. وتتمحور بالأساس حول ضمان حق المشاهد العربي في متابعة الأحداث والبطولات الرياضية الكبرى، وسنّ تشريعات وطنية وعربية تكفل هذا الحق.

ومن المقالات التي تضمّنها العدد : الاتحاد ومسألة الإنتاج المشترك : عشريتان من المخاض العسير (1980-2000)، أكّد على أنّ هذا الموضوع كان حاضرا حضورا مستمرّا ضمن مشاغل العاملين في الاتحاد والمشرفين على حظوظه.

متابعات للمشهد الفضائي العربي جاءت تحت عنوان : تحوّلات المشهد الفضائي بين انحدار الشاشات العربية وهجمة الإعلام الدولي. وتطرّقت بالخصوص إلى :

- جديد الفضائيات... الأولوية للترفيه

- أزمة الفضائيات العربية والعزوف عن البرامج الإخبارية والسياسية

- الإنتاج الإعلامي العربي والهروب إلى الدراما.

وفي السياق ذاته، تعرض المجلة قراءة في التقرير السنوي حول البث الفضائي العربي (2016).

ويخصّص العدد حيّزا لتقديم لمسة وفاء إلى الفقيد عبدالله شقرون ثاني أمين عام لاتحاد إذاعات الدول العربية الذي تحمّل المسؤولية في فترة دقيقة من حياة المنظّمة بعد انتقالها من مصر إلى تونس، واقتدر بفضل بُعد نظره وحنكته في التسيير وما يتحلّى به من خصال إنسانية رفيعة، على أن ينهض بأعباء الاتحاد ويخطو به أشواطا على درب توسيع مجالات اختصاصه وتطوير وسائل عمله.

تصفّح وتحميل النسخة الإلكترونية للمجلّة