الصفحة الرئيسية المجلس التنفيذي للاتحاد يدين القرار الأمريكي ويدعو إلى يوم إعلامي عربي موحّد حول القدس

المجلس التنفيذي للاتحاد يدين القرار الأمريكي ويدعو إلى يوم إعلامي عربي موحّد حول القدس


تفاعلا مع خطورة الأحداث الجارية بالمنطقة العربية، أصدر المجلس التنفيذي لاتحاد إذاعات الدول العربية البيان التالي:

"إنّ المجلس التنفيذي لاتحاد إذاعات الدول العربية المنعقد بتونس يومي 9 و10 ديسمبر 2017 في اجتماعه الثامن والتسعين:

 

•    يعرب عن استنكاره الشديد لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب نقل سفارة الولايات المتحدة من تل أبيب إلى القدس والاعتراف بها عاصمة لإسرائيل. ويعتبر أنّ هذا القرار الظالم يمسّ في الصميم من المكانة الروحية والحضارية لهذه المدينة المقدّسة، ومن الوضع التاريخي والقانوني الذي أقرّته لها المواثيق الدولية.

•    يؤكّد على جسامة المخاطر التي ستقوّض الجهود الرّامية إلى إيجاد حلّ شامل للنزاع الفلسطيني الإسرائيلي، وستدمّر مستقبل عملية السلام في الشرق الأوسط، كما أنه يشكّل انتهاكا صارخا للحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني الذي يكافح ببسالة ويقدّم أروع التضحيات في سبيل بلوغ ما يصبو إليه من حرية واستقلال وسيادة كاملة.

•    يعتبر المجلس التنفيذي أنّ هذا القرار الجائر انحياز واضح من الإدارة الأمريكية إلى سلطات الاحتلال الإسرائيلية واعتداء سافر على مشاعر العرب والمسلمين وجميع الشعوب المحبّة للسلام، وينبّه من مغبّة تطبيقه، تحسّبا للعواقب الوخيمة على الاستقرار والأمن في المنطقة العربية بالخصوص ودفعها نحو مزيد من التوتر والاحتقان وفتح الباب على مصراعيه لاستفحال ظاهرة التطرف والإرهاب.

•    يهيب المجلس التنفيذي للاتحاد بكافة هيئات الإذاعة والتلفزيون العربية الأعضاء وسائر المؤسسات الإعلامية العربية والدولية إلى ضرورة التحرّك العاجل، وعلى أوسع نطاق ممكن، للتشهير بهذا القرار والتصدّي الحازم لتداعياته الخطيرة، باستخدام كلّ الوسائل والأشكال الإعلامية المتاحة.

 

•    كما يدعوها إلى الاضطلاع بمسؤولياتها في هذه الظروف الدقيقة ومناصرة القضية الفلسطينية العادلة والتأكيد على الطابع العربي الأصيل للقدس وحتمية الحفاظ على وضعها القائم،   بما ينسجم مع القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة.

 

•    يعلن المجلس التنفيذي أنّ اتحاد إذاعات الدول العربية سيوظّف جميع وسائله الإعلامية وإمكاناته التكنولوجية المتطورة من أجل فضح هذا القرار المخجل وتقصّي كلّ أبعاده،   ويواصل بذل قصارى جهوده للدفاع عن القدس عاصمة دولة فلسطين ويُجدّد تضامنه المطلق مع شعبها البطل.

كما قرّر المجلس ما يلي:

 

•    دعوة الهيئات الأعضاء إلى تكثيف التبادلات البرامجية والإخبارية الخاصة بتغطية ومواكبة التحركات الشعبية والجهود السياسية والدبلوماسية المساندة للشعب الفلسطيني الشقيق والمناهضة للقرار الأمريكي الخاص بإعلان القدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأمريكية إلى القدس المحتلة والعمل على عرض البرامج والتقارير الخاصة بالقدس الشريف على منظومة التبادلات لفائدة الهيئات الأعضاء والاتحادات المهنية الإفريقية والأوروبية والآسيوية حتى تشكل حملة إعلامية عربية مشتركة تبلغ الصوت العربي ضد هذا القرار الجائر والمنافي للشرعية الدولية والمواثيق الأممية.

 

•    دعوة الإدارة العامة للاتحاد والهيئات العربية إلى تبني مقترح يقضي بتنظيم يوم إعلامي عربي موحّد حول القدس المحتلة لتوجيه رسالة قوية إلى العالم بأسره بتمسك الشعب الفلسطيني بالرفض والتصدي للقرار الأمريكي وبمساندة الدول والشعوب العربية للتحركات المشروعة للشعب الفلسطيني ومناصرة القدس الشريف والتنسيق مع الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون الفلسطينية لتحديد آلية ومتطلبات تنظيم هذا اليوم الإعلامي الموحّد.

 

•    تأكيد الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون الفلسطينية استعدادها لتوفير جميع المواد المصورة والتقارير والتغطيات الإعلامية المُوَاكِبَة لتطورات الأوضاع في الأراضي الفلسطينية وللأحداث والتداعيات الناجمة عن القرار الأمريكي التي يؤمنها مراسلوها من كل المدن الفلسطينية ولتسخيرها كل الإمكانيات المتاحة لإنجاح فعاليات هذا اليوم الإعلامي وجميع التغطيات الخاصة بقضية القدس الشريف.

 

•    دعوة الهيئات الأعضاء إلى زيارة القدس في هذا الظرف الاستثنائي للتعبير عن تضامن الاتحاد المطلق مع الشعب الفلسطيني في دفاعه عن القدس عاصمة دولة فلسطين.