الصفحة الرئيسية الدكتور عبد الله حمد محارب في ذمة الله تعالى

الدكتور عبد الله حمد محارب في ذمة الله تعالى

 

بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره، والثقة في سعة رحمته، نعت أسرة المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم، إدارة عامة ومراكز خارجية ،عَلَمًا من أعلام العمل العربي المشترك المغفور له بإذن الله،


الدكتور عبد الله حمد محارب
المدير العام للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم،

 

الذي انتقل إلى جوار ربه صباح الخميس، الثامن من شهر شعبان 1438 هجري، الموافق الرابع من شهر مايو 2017 ميلادي، بهولندا حيث كان يتلقّى علاجا جرّاء إصابته بتلوث رئوي، وبعد رحلة طويلة حافلة بالعطاء وخدمة قضايا الأمة العربية والإسلامية والدفاع عن اللغة العربية.


وكانت آخر أنشطته التي تمنى أن يختتم بها حياته هي زيارة فلسطين من أجل الدفاع عن عروبة مقدساتها ودعم صمود شعبها، وقد أكرمه الله فحقق له هذه الأمنية. فقد ترأس محارب وفدا من الألكسو في زيارة إلى الأراضي الفلسطينية لمدة خمسة أيام في فبراير شباط الماضي.


ولا يسع رئيس اتحاد إذاعات الدول العربية، الأستاذ عبد المحسن العواش، ومديرها العام، المهندس عبد الرحيم سليمان، وكافة أفراد أسرة الاتحاد في هذه المناسبة الأليمة إلا أن تتوجه إلى أسرة الفقيد العزيز وأحبائه وتلامذته بخالص العزاء، داعين المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته، وأن يجزيه عما قدم إلى أمته الجزاء الأوفى.


وسيوارى جثمانه الثرى يوم الجمعة بعد صلاة العصر في مقبرة الصيلبيخات بمدينة الكويت.


ولد الكتور عبد الله حمد محارب بالكويت سنة 1946 وهو متحصّل على الدكتوراه في اللغة العربية من جامعة الكويت وعلى دكتوراه ثانية من كليّة الآداب قسم الفلسفة بالقاهرة.


انتخب في ديسمبر 2012 مديرا عاما لمنظمة الألكسو التي يوجد مقرّها بالعاصمة التونسية وأعيد انتخابه لولاية ثانية مدّتها أربع سنوات بدأت في غرّة فبراير الماضي.


ونعى الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط الفقيد قائلا إن رحيله "يمثل خسارة كبيرة للعمل الثقافي العربي".
وقال في بيان "شهدت المنظمة في عهده نهضة لمسها الجميع يرجع الفضل فيها لقيادته الحكيمة وإصراره على العطاء غير المحدود حتى آخر لحظة في حياته".

 

وإنا لله وإنا إليه راجعون