الصفحة الرئيسية تدشين أكاديمية التدريب الإعلامي التابعة لاتحاد إذاعات الدول العربية

تدشين أكاديمية التدريب الإعلامي التابعة لاتحاد إذاعات الدول العربية

 


دشن اتحاد إذاعات الدول العربية بمقره بالعاصمة التونسية يوم السبت 29 أبريل 2017 أكاديمية التدريب الإعلامي بإشراف كل من أمين عام جامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط ووزير تكنولوجيات الاتصال والاقتصاد الرقمي التونسي، محمد أنور معروف، وبحضور رؤساء وممثلي عدد من الهيئات الإذاعية والتلفزيونية العربية الأعضاء في الاتحاد.

 

وفي كلمته الافتتاحية لحفل التدشين الرسمي للأكاديمية، ثمن الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط جهود الاتحاد في المجال السمعي البصري وفي العمل على إنشاء الأكاديمية التي ستستفيد منها الهيئات الإذاعية والتلفزيونية في الدول الأعضاء والإعلاميين العرب عامة، مشددًا على "أهمية الدور الذي ستقوم به الأكاديمية في النهوض بمستوى الإعلام العربي في جميع المجالات وخاصة السمعي البصري، وما ستقدمه من دورات قيمة تعطي الإضافة فيما تبثه القنوات الإذاعية والتلفزيونية في جميع المجالات."

 

وقال وزير تكنولوجيات الاتصال والاقتصاد الرقمي التونسي إن الاتحاد في حد ذاته يمثل قصة نجاح كمبادرة عربية مشتركة ينبني عليها الأفق المستقبلي للعمل العربي المشترك، مشددًا في السياق على أهمية مشروع الأكاديمية الذي تميز بسرعة الإنجاز في ظل ما يشهده مجال الإعلام والاتصال من تطور في علاقة حتمية مع مجال التكنولوجيا الرقمية.

 

بدوره، استعرض رئيس اتحاد إذاعات الدول العربية، محمد العواش، "كيفية بروز فكرة إنشاء الأكاديمية من مجرد فكرة إلى مشروع قائم الذات ليضع بصمة في مجال الإعلام العربي من أجل تطوير العمل لدى الإعلاميين العرب وفق ما يتماشى والنظم الجديدة للاتصال".

 

وتحدث المدير العام للاتحاد المهندس عبد الرحيم سليمان في كلمته خلال الافتتاح عما يُمثله إنشاء هذه الأكاديمية في مسيرة الاتحاد من أهمية بالغة وأثر إيجابي على الهيئات الإذاعية والتلفزيونية العربية، مؤكدًا أهمية انخراط الهيئات العربية الأعضاء في عملية تدريب وتأهيل لمجابهة التحديات والرهانات المستقبلية في المجال السمعي البصري . وأعرب عن الأمل في أن تكون هذه الأكاديمية نموذجًا متفردًا في الوطن العربي ومواكبة باستمرار للتحولات التي يشهدها المجال"، مشيرًا إلى أن الأكاديمية ستنظم خلال النصف الثاني من العام الحالي 16 دورة تدريبية تكون باكورتها دورة حول "صحافة الهاتف الجوال".

 

وتهدف الأكاديمية إلى بناء الكفاءات في المنطقة العربية لتواكب التطور واستيعاب التحولات التكنولوجية في القطاع السمعي والبصري في مختلف مجالات العمل الإذاعي والتلفزيوني والمهن المرتبطة به. كما تقدّم فرص التدريب وإعادة التأهيل لكامل الكوادر الإذاعية والتلفزيونية لتمكينها من مواكبة التغيّرات المتسارعة التي يعيشها الفضاء السمعي البصري في العهد الرقمي.